كيف تتعاملين مع طفلك في حالة إصابته بجذري الماء

يعتبر مرض الجذري الماء من أكثر الأمراض إنتشارا بين الأطفال وخاصة في سنواتهم الأولى، وذك لكونه مرض معدي وسريع الإنتشار، وقد ينتقل بين الأطفال في المدرسة، وهو مرض غير خطير قد يستمر أسبوع إلى أسبوعين ثم يشفى الطفل منه تماما.
أعراض جدري الماء

أعراض جدري الماء


من أهم أعراض الجذري المائي هو ظهور حبات صغيرة على وجه الطفل وفي جميع أنحاء جسمه بما في ذلك اليدين والساقين ومنطقة البطن أو الصدر، تلك الحبوب الصغيرة سرعان ما ستلاحظين إمتلائها بالماء ثم تنفجر وتترك مكانها قشور تختفي مع مرور الأيام.
يشعر الطفل أثناء الإصابة بالجذري المائي برغبة شديدة بالحك وهو شيء يجب على الأم الإنتباه له، بحيث يجب أن تحرص على تنبيه ومنع الطفل من حك الحبوب لكي لا تترك أي أثر في الجلد بعد التعافي منه، كما يعاني الطفل في الأيام الأولى من الصداع إلى جانب إرتفاع درجة حرارته.

نصائح عملية في حالة إصابة طفلك بالجذري المائي

من الضروري عزل الطفل في الأيام الأولى لتجنب نقل المرض إلى إخوته، كذلك لا يجب عليه الذهاب إلى المدرسة.
من الأفضل زيارة الطبيب المختص ليصف للطفل بعض المضادات الحيوية وزيت لتجنب الطفل الشعور بالحك.
في حالة إصابة طفلك الرضيع بالجذري المائي عليك الحرص على نظافته بتغيير حفاظته بإستمرار مع تركه يستريح منها عند تغييرها بعض الوقت للتهوية.

الإهتمام بتغذية الطفل غذاء منوع ومتوازن مع الحرص على إعطائه الماء والسوائل المغذية مثل عصير البرتقال والجزر.
من الأفضل أن يلزم الطفل الراحة التامة في الفراش خلال مدة إرتفاع درجة حرارته وإصابته بجذري الماء، ويمكن للأم أن تضع للطفل قفازات قطنية في يديه لكي تجنبه الحك الشديد للحبوب لأن ذلك يمكن أن يفاقم العدوى ويجعل مدة العلاج وقد يسبب ظهور ندوب بارزة تستمر لعدة سنوات.
على الأم أن تحرص على ملاحظة كل التفاصيل الدقيقة للأعراض، لأن أعراض جذري الماء تبدأ أحيانا بأعراض مشابهة لنزلات البرد العادية وقد تستمر يومين قبل أن تظهر الحبوب الحمراء والتي تؤكد هذا المرض، ومن الأفضل حين ذاك إستشارة طبيب الأطفال قبل أن تتحول الحبوب إلى فقاعات مائية.

جديد قسم : طفولة

إرسال تعليق