نصائح في حالة إصابة الطفل بإلتهاب في الأذن

تعد التهابات الأذن من أكثر الأمراض التي تسبب الآلام عند الأطفال، وقد يصعب على الأم من الوهلة الأولى معرفة إن كان طفلها يعاني من الآلام في الأذن أم لا.
وهناك نوعان من التهابات الأذن:

إصابة الطفل بإلتهاب في الأذن

النوع الأول: التهابات الأذن الخارجية

ويمكن أن تلاحظه الأم من خلال الأعراض التالية:
  • احمرار مصحوب بآلام في صوان الأذن؛
  • ظهور حبيبات ممتلئة بالقيح؛
  • قيام الطفل بحك الأذن بشدة وبصفة مستمرة؛
  • خروج القيح من الأذن؛
  • شعور الطفل بآلام في الأذن.

النوع الثاني: التهاب الأذن الوسطى

هو الأكثر شيوعا لدى الأطفال الرضع ويسبب آلاما شديدة تكون سببا في صراخ الطفل الرضيع بشكل مستمر، ويمكن أن يصاحب هذا التهاب ارتفاع في درجة الحرارة أو قيء أو سيلان مخاطي.
ومن بين الأشياء التي ينصح بها الأطباء جميع الأمهات نذكر:
  • عدم الاستهانة بخطورة التهابات الأذن لأنها من الممكن أن تؤدي إلى الإصابة بالصمم؛
  • في حالة ارتفاع درجة حرارة الطفل يجب وضع كمادات باردة لتخفيف الحرارة؛
  • زيارة طبيب الأطفال مباشرة دون تردد؛
  • لا داعي لمنع الطفل من لمس الأذن أو فركها؛
  • مسح الأذن في حالة خروج قيح بثوب نظيف؛
  • تجنب إدخال أي شيء داخل أذن الطفل دون استشارة الطبيب.

جديد قسم : صحة وتغذية

إرسال تعليق