التعرية البحرية أسبابها والأشكال الناتجة عنها

التعرية_البحريةيقصد التعرية البحرية أو الساحلية تأكل التربة أو الصخور الساحلية المتصلة بالشاطئ بسبب ارتطام الأمواج وعوامل المد والجزر والتصريف والحمل وغير ذلك من العوامل الأخرى. وتنجم عن هاته الظاهرة الطبيعية مجموعة من الأشكال الصخرية مثل الكهوف أو الأقواس أو الجروف الصخرية الشديدة الانحدار والحادة في بعض الأحيان.

التعرية البحرية والاشكال الناتجة عنها:

الأشكال الناتجة عن التعرية البحرية تتغير باستمرار مع مرور الزمن بسبب تغير قوة الأمواج وحركات المد والجزر التي لا تنتهي، إضافة إلى التغيرات المناخية التي يعرفها كوكب الأرض بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري، وعلى العموم يمكن تلخيص الأشكال الناجمة عن التعرية البحرية إلى: 
  • الجروف الساحلية: وهي حافة صخرية شديدة الميلان والانحدار، وتتشكل بفعل أمواج البحر بالدرجة الأولى ويختلف شكلها حسب صلابة ونوع الصخور وقوة الأمواج المرتطمة والمدة الزمنية للتعرية والعوامل المناخية الأخرى كالرياح.
  • الكهوف: هو نفق أسطواني الشكل يمتد داخل الجرف متتبعا خط الضعف الصخري 
  • الأقواس: هو نحت ينتج عن تداخل جزء من اليابسة في البحر فتقوم الأمواج بنحت جوانبه مشكلة أقواس.
  • المسلة البحرية: تنشأ نتيجة انهيار سقف القوس. 
  • الخلجان: هو عبارة ثنية كبيرة في خط الشاطئ يمتد داخل اليابسة.
التعرية_البحريةالتعرية_البحريةالتعرية_البحرية

العوامل المسببة للتعرية البحرية 

الأمواج: وهي عامل رئيسي أساسي حيث تؤدي التيارات البحرية إلى نقل الأحجار وسحبها نحو البحر، ونتيجة لحركة الأمواج المختلفة يتشكل تيار دفع يعمل على نقل الرواسب على طول امتداد الشاطئ.
الرياح أوالتيارات البحرية: تلعب نفس الدور من حيث القيام بعملية التعرية ونقل الرواسب والإرساب على طول الساحل البحري. 
حركة المد والجزر: من الظواهر الطبيعية التي تحدث بسبب تأثيرات الجاذبية على القمر والشمس، وغالباً ما تكون في المناطق الساحلية المجاورة لمياه البحار والمحيطات، وتساهم هي أيضا في تآكل السواحل.

هل التعرية البحرية تشكل خطر؟

يؤدي تراجع الاجراف الساحلية وتآكل السواحل إلى عواقب وخيمة على المناطق المعمورة والمأهولة بالساكنة، خصوصا أنها تتم ببطء شديد، فلا يستطيع أي شخص الإحساس أو التنبؤ بانهيار الجرف بسبب توغل مياه الأمطار ذات والشاطئ داخل الثقوب الصخرية والتي قد تؤدي في حالة التجمد إلى تدميرها لحظة واحدة مسببة انهيار المباني التي شيدت أعلاها.
التعرية_البحرية
ولعل أبرز مثال حي لخطر هاته الظاهرة هو مشهد أمواج المد المتصاعدة التي تزايدت عند شاطئ منطقة كيريت بألبانيا والتي أصبحت مهددة بفعل تفاقم هاته الظاهرة جراء التغيرات المناخية والتنمية الحضرية العشوائية، وقد سجل تقدم لمياه البحر في بعض النواحي بوتيرة بلغت عشرين متراً سنوياً.

جديد قسم : ثقافة عامة

إرسال تعليق