أفضل 5 صور ملتقطة من تلسكوب هابل الفضائي

يبعد عنا بمسافة 600 كيلومترا ، تلسكوب هابل لا يكف عن إبهارنا لأكثر من 25 عاما بمجموعة منوعة من الصور التي تظهر جمال الكون من المجرات والسدم والنجوم الأخرى التي تبعد عنا بآلاف سنة ضوئية من الأرض. في هذا التقرير نستعرض وإياكم مجموعة من أفضل الصور التي التقطت في عام 2015.

#الصورة الأولى : أعمدة الخلق من "
سديم النسر"
مجموعة من السحب الغازية الملونة تبعد عنا بثلاث سنوات ضوئية وتنتمي إلى سديم النسر وقد تم تصويرها لأول مرة في عام 1895. شكلها يبدو كبرج أو أعمدة وهي غنية بالغاز والغبار الكوني، ولن تصدق أن حجم كل كرة من تلك التجمعات يعادل مجموعتنا الشمسية. وتعتبر هاته كواحدة من أفضل عشرة صور التقطها تلسكوب هابل من قبل مجلة "space.com".

#الصورة الثانية: سديم "ليرا"

سديم "ليرا" ( أو ما يعرف أيضا باسم السديم الدائري بسبب شكله)، يبعد عن الأرض ب 2000 سنة ضوئية، ويبلغ قطره حوالي 2.4 سنة ضوئية، يحتوي في مركزه على نجم يعادل حجمه حجم الشمس.
سديم "ليرا"

#الصورة الثالثة: "وفاة نجم"

الصورة تظهر ضوء أحمر على شكل أجنحة فراشة، وهي تبرز لحظة وفاة إحدى النجوم الواقعة على بعد 3800 سنة ضوئية من مجرة الدرب التبانة،. تقع هاته النجمة في سديم "الفراشة" وتحمل الرقم التسلسلي NGC 6302. تمكن العلماء خلال رصدهم لإنفجار النجمة من قياس نسبة الغازات المنبعثة حيث بلغت أكثر من طن ووصلت حرارتها إلى أكثر من 20 ألف درجة مئوية، وبسرعة تقرب من مليون كلم / ساعة.
وفاة نجم

#الصورة الرابعة : "سديم عين القط"

على بعد ثلاثة آلاف سنة ضوئية يستمر هذا السديم بقذف مجموعة من الغازات المتوهجة على شكل كرات كبيرة. ويعتبر هذا السديم أحد أكثر السدم الكوكبية المعروفة تعقيدا. فمعالمه تختلف من حين لآخر، ويعتقد علماء الفلك أن الجسم المركزي اللامع عبارة عن نظام نجمي مزدوج (binary star).
سديم عين القط

# الصورة الخامسة: المجرة الحلزونية الملتوية.

قد ينتابك شعور غريب وتساؤل حول شكلها الملتوي الغير عادي، فهذا الشكل عبارة عن مجموعة من الأقراص التي تظم العديد من المجرات الحلزونية بشكلها الرقيق والمسطح.
هاته المجرة المدهشة هي عبارة عن تجمعات منفصلة لملايير النجوم و الغاز المنتشر، تدور بفعل الجاذبية كلها حول مركز المجرة، ويعتقد العلماء أن أسباب الالتواءات في تلك المجرات الحلزونية ناتج عن التصادم بينها وحدوث التفاعلات بينها. تبعد عنا حوالي 150 مليون سنة ضوئية و تمتد على حوالي 100.000 سنة ضوئية.


المجرة الحلزونية الملتوية

جديد قسم : علوم وتكنولوجيا

إرسال تعليق