خطوات ملموسة لحماية الآثار العراقية

تعيش سوريا والعراق ظروف صعبة جراء الحروب المتتالية، أدت إلى سرقة ونهب العديد من الآثار في سوريا والعراق. وفي خطوة لحفظ بقية الآثار، قام المعهد الألماني للآثار بحفظ أرشيفات من خلال عمل سجل رقمي لمختلف الآثار المتواجدة في المتاحف ومواقع التنقيب الأرشيولوجي والنصب التذكارية التاريخية.
 

هذا السجل الرقمي لا يوجد بعد في بغداد. وسيعمل المعهد على تسجيل كل القطع الأثرية بحيث من الممكن تحديد الهوية الدقيقة للقطعة في المستقبل وبالتالي يمكن اعتبارها ملكاً لدولة العراق ويحق له استرجاعها في حالة تمت سرقتها وعرضت في أماكن أخرى.
 

ولا شك أنكم تذكرون تلك الصور التي رأينها في وسائل الإعلام سنة 2003، حيث شاهدنا أعمال نهب وتخريب في المتحف الوطني في بغداد. مشاهد مؤلمة بالفعل لتاريخ من الحضارات الشرقية عمرها 7000 سنة يتم تخريبها وسرقتها من أجل عرضها في أسواق القطع الفنية المسروقة والعالم يشاهد ما يجري بلا حول ولا قوة.
الآثار العراقية


جديد قسم : ثقافة وفن

إرسال تعليق