لهذا السبب لا يجب العبث بحامض الكبريتيك !

يعتبر حامض الكبريتيك من الأحماض ذات تركيز قوي وهو من الأحماض الأولى التي تم التعرف على صيغتها الكيميائية. وقد عرفه العرب قديما منذ القرن الثامن الميلادي،بحيث أطلقوا عليه اسم زيت الزاج كما ذكر ذلك العالم الكبير جابر بن حيان، وانتقل بعد ذلك إلى أوروبا في القرنين الرابع والخامس عشر ميلادي.
حامض الكبريتيك

 

يتم استخدامه حامض الكبريتيك H2SO4 في الصناعات البتروكيماوية أو لإنتاج أحماض أخرى مثل حمض الفوسفوريك( صناعة الأسمدة الفوسفاتية) وأيضا يدخل في العديد من الصناعات الأخرى مثل : صناعة الصابون والمنظفات،إنتاج الأصباغ والكحوليات والبلاستيك، صناعة الحديد والنحاس، صناعة بطاريات السيارة والمطاط...إلخ.
 

في هذا الفيديو الذي تم تصويره بتقنية العرض البطيء، ستشاهدون قوة حامض الكبريتيك عندما يسكب على إسفنجة، ففي ثوان قليلة، تحلل الإسفنجة تماما مع انبعاث الدخان منها:

جديد قسم : علوم وتكنولوجيا

إرسال تعليق