شعر عن الورد نزار قباني
من أشعار و قصائد الشاعر نزار قباني، إخترنا لكم قصيدتين الأولى بعنوان وردة والأخرى بعنوان عز الورود، هي شعر عن الورد نزار قباني لامس من خلالها أحاسيسنا بأسلوب رائع ومميز، ويعتبر نزار قباني من الشعراء المعروفين بقصائد الحبّ الرائعة، بحيث أصبحت كلماته إلهاما للعشّاق، الذين يرغبون بكلمات قوية تحمل أروع معاني الحب والرومانسية لكي يعبروا عما بداخلهم من أحاسيس جميلة بكلمات جميلة ومناسبة.

شعر عن الورد نزار قباني

وردة
أقبلت خادمها تهمس لي : 
هذه الوردة من سيدتي !! 
وردةٌ .. لم يشعر الفجر بها 
لا ولا أذن الروابي وعت 
هي في صدري .. سرٌ أحمرٌ 
ما درت بالسر حتى حلمتي .. 
إن لي عذري إذا خبأتها 
خوف عذالكما في صدرتي 
*** 
... ثم دست يدها في صدرها 
فدمي سكران في أوردتي 
أفرجت راحتها ، واندفعت 
حلقات الطيب في صومعتي 
أهي منها .. بعد تشريد النوى ؟ 
سلم الله الأصابيع التي .. 
وردةٌ .. سيدة الورد .. ألا 
قبلي عني يدي ملهمتي 
في إناء الورد .. لن أجعلها 
إنني غارسها في رئتي 
ليلةٌ ساهرني العطر بها 
واستحمت بالندى أغطيتي 
وتلمست سريري .. فإذا 
كل شيءٍ .. عاشقٌ في حجرتي 
*** 
لو أحال الله قلبي .. وردةً 
لا أرد الفضل يا سيدتي ...
(عز الورود) قصيدة شعرية رائعة للشاعر نزار قباني، حيث خصها بمدح الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، أشرف المرسلين وسيد الأولين والآخرين محمد عليه أفضل الصلوات والتسليم.
عــــــــز الورود
عز الورود وطال فيك أوام  *** وأرقت وحدي والأنام نيام
ورد الجميع ومن سناك تزودوا  *** وطردت عن نبع السنى وأقاموا
ومنعت حتى أن أحوم ولم أكد  *** وتقطعت نفسي عليك وحاموا
قصدوك وامتدحوا ودوني أغلقت  *** أبواب مدحك فالحروف عقام
أدنوا فأذكر ما جنيت فأنثني  *** خجلا تضيق بحملي الأقدام
أمن الحضيض أريد لمسا للذرى  *** جل المقام فلا يطال مقام
وزري يكبلني ويخرسني الأسى  *** فيموت في طرف اللسان كلام
يممت نحوك يا حبيب الله في  *** شوق تقض مضاجعي الآثام
أرجو الوصول فليل عمري غابة  *** أشواكها الأوزار والآلام
يا من ولدت فأشرقت بربوعنا  *** نفحات نورك وانجلى الإظلام
أأعود ظمآنا وغيري يرتوي  *** أيرد عن حوض النبي هيام
كيف الدخول إلى رحاب المصطفى  *** والنفس حيرى والذنوب جسام
أو كلما حاولت إلمام به  *** أزف البلاء فيصعب الإلمام
ماذا أقول وألف ألف قصيدة  *** عصماء قبلي سطرت أقلام
مدحوك ما بلغوا برغم ولائهم  *** أسوار مجدك فالدنو لمام
ودنوت مذهولا أسيرا لا أرى  *** حيران يلجم شعري الإحجام
وتمزقت نفسي كطفل حائر  *** قد عاقه عمن يحب زحام
حتى وقفت أمام قبرك باكيا  *** فتدفق الإحساس والإلهام
وتوالت الصور المضيئة كالرؤى  *** وطوى الفؤاد سكينة وسلام
يا ملء روحي وهج حبك في دمي  *** قبس يضيء سريرتي وزمام
أنت الحبيب وأنت من أروى لنا  *** حتى أضاء قلوبنا الإسلام
حوربت لم تخضع ولم تخشى العدى  *** من يحمه الرحمن كيف يضام
وملأت هذا الكون نورا فاختفت  *** صور الظلام وقوضت أصنام
الحزن يملأ يا حبيب جوارحي  *** فالمسلمون عن الطريق تعاموا
والذل خيم فالنفوس كئيبة  *** وعلى الكبار تطاول الأقزام
الحزن أصبح خبزنا فمساؤن  *** اشجن وطعم صباحنا أسقام
واليأس ألقى ظله بنفوسنا  *** فكأن وجه النيرين ظلام
أنى اتجهت ففي العيون غشاوةِ  *** وعلى القلوب من الظلام ركام
الكرب أرقنا وسهد ليلنا  *** من مهده الأشواك كيف ينام
يا طيبة الخيرات ذل المسلمون  *** ولا مجير وضيعت أحلام
يغضون ان سلب الغريب ديارهم  *** وعلى القريب شذى التراب حرام
باتوا أسارى حيرة وتمزقا  *** فكأنهم بين الورى أغنام
ناموا فنام الذل فوق جفونهم  *** لاغرو ضاع الحزم والإقدام

يا هادي الثقلين هل من دعوة  *** تدعى بها يستيقظ النوام

جديد قسم : أقوال وحكم

إرسال تعليق