شعر عن الورد نزار قباني
من أشعار و قصائد الشاعر نزار قباني، إخترنا لكم قصيدتين الأولى بعنوان وردة والأخرى بعنوان عز الورود، هي شعر عن الورد نزار قباني لامس من خلالها أحاسيسنا بأسلوب رائع ومميز، ويعتبر نزار قباني من الشعراء المعروفين بقصائد الحبّ الرائعة، بحيث أصبحت كلماته إلهاما للعشّاق، الذين يرغبون بكلمات قوية تحمل أروع معاني الحب والرومانسية لكي يعبروا عما بداخلهم من أحاسيس جميلة بكلمات جميلة ومناسبة.

شعر عن الورد نزار قباني

وردة
أقبلت خادمها تهمس لي : 
هذه الوردة من سيدتي !! 
وردةٌ .. لم يشعر الفجر بها 
لا ولا أذن الروابي وعت 
هي في صدري .. سرٌ أحمرٌ 
ما درت بالسر حتى حلمتي .. 
إن لي عذري إذا خبأتها 
خوف عذالكما في صدرتي 
*** 
... ثم دست يدها في صدرها 
فدمي سكران في أوردتي 
أفرجت راحتها ، واندفعت 
حلقات الطيب في صومعتي 
أهي منها .. بعد تشريد النوى ؟ 
سلم الله الأصابيع التي .. 
وردةٌ .. سيدة الورد .. ألا 
قبلي عني يدي ملهمتي 
في إناء الورد .. لن أجعلها 
إنني غارسها في رئتي 
ليلةٌ ساهرني العطر بها 
واستحمت بالندى أغطيتي 
وتلمست سريري .. فإذا 
كل شيءٍ .. عاشقٌ في حجرتي 
*** 
لو أحال الله قلبي .. وردةً 

لا أرد الفضل يا سيدتي ...
(عز الورود) قصيدة شعرية رائعة للشاعر نزار قباني، حيث خصها بمدح الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، أشرف المرسلين وسيد الأولين والآخرين محمد عليه أفضل الصلوات والتسليم.
عــــــــز الورود
عــــــــز الورود.. وطــال فـــيك أوامُوأرقت وحــــــــدي .. والأنـــام نــــيامُورد الجمـــيع ومن ســـــــناك تزودواوطــــــــردت عــن نبع الســـنا وأقامواومنعت حتى أن أحوم .. ولـــم أكــــدوتقطعت نفسي عــــليك ..وحـــــامواقصدوك وامتدحوا .. ودوني أغلــقتأبواب مدحك .. فالحـروف عـــــــــقامُأدنو فأذكـــــــر مـــا جنيت .. فأنثنيخجـلاً .. تضيـق بحمــــلـي الأقــــدامُأمن الحضيض أريد لمساً للـــذرى؟؟جل المقـــــــــــام .. فلا يطـــال مـقامُوزري يكبلني .. ويخـــرسني الأسىفيموت في طرف اللســـان كـــــــلامُيممت نحوك يا حبيــــب الـلـــه! فيشـوق .. تقض مضاجـعي الآثــــــامُأرجو الوصول فليل عمـري غابـــةأشـــــــــواكـــــــــها الأوزار .. والآلامُيا من ولدت!! فأشـــــرقت بربوعـــنانفحات نورك .. وانجـــلى الإظـــــــلامُأأعود ظمـــــــآنا وغيري يرتـــوي؟؟أيرد عن حـــوض النبي ..هـــــــــيامُكيف الدخول إلى رحاب المصـــطفى؟والنفس حيرى .. والذنـــوب جســــامُأو كلما حـــــــــــــــاولت إلمامـــاً بهأزف البــــــلاء .. فيصعـب الإلـــمامُ؟ماذا أقول وألف ألف قصيــــــــــــدةعصماء قبلي .. سطــــــــرت أقـــلامُمدحوك ما بلغوا برغــــــم ولائهـــمأســـــــــوار مجدك .. فالدنـو لمــــامُودنوت مـــذهولا.. أسيـــــرا لا أرىحيران .. يلجم شعــــــري الإحجـــامُوتمزقت نفسـي كطـــــــــفل حــــائرقد عاقه عمـــــــــــــن يحب زحـــامُحتى وقفت أمــــــــــام قبرك باكـــيافتدفق الإحســــــــــاس ..والإلـــهامُوتوالت الصور المضيئة كالــــرؤىوطــــــــــــوى الفؤاد سكينة وسـلامُيا ملء روحي .. وهج حبك في دميقبس يضيء سريرتي .. وزمــــــــامُأنت الحبيب وأنت مـــــــن أروى لناحتى أضـــــــــاء قلوبنا .. الإســـلامُحوربت لم تخضع ولم تخشَ العدىمن يحمه الرحمن .. كيف يضـــامُوملأت هذا الكون نورا فاختـــــفتصــــور الظلام .. وقوضــت أصنامُالحزن يملأ يا حبيبُ! جــــــوارحيفالمسلمون عن الطريق تعــــــامواوالـــــذل خيم .. فالنفــــوس كئيبةوعـــــــــــلى الكبار تطاول الأقزامُالحزن أصبح خبزنا .. فمســــاؤناشــــــــجن .. وطعم صباحنا أسقامُواليـــــأس ألقى ظـــــــله بنفوسنافكأن وجـــــــــه النيرين ظـــــــلامُأنى اتجهت ففي العيون غشـــاوةوعلى القلوب من الظلام ركـــــــامُالكـــــــرب أرقنا .. وسهـــــد ليلنامَنْ مَهْدُهُ الأشـــــــواكُ كيف ينامُيا طيبة الخيرات ذل المســـــلمونولا مـجـير!! .. وضيـــــعت أحـلامُيغضون إن سلب الغريب ديـــارهموعلى القريب شذى التراب حـــرامُباتوا أســــــــارى حيرة .. وتمزقافكأنهم بين الــــــــــــــورى أغنـامُنامــــــــوا فنام الذل فوق جفونهملاغرو!.. ضـــــــاع الحزم والإقدامُيا هادي الثقلين هــــــل من دعوةندعو بها .. يستيقظ النــــــوامُ.

جديد قسم : أقوال وحكم

إرسال تعليق