الرؤية الإستراتيجية لإصلاح التعليم


جاءت الرؤية الإستراتيجية لإصلاح التعليم التي أعدها المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، انطلاقا من المشاركة الموسعة لكافة الفاعيلين والمتدخلين والشركاء، واستنادا على العمل المكثف للجنه الدائمة، تهدف بالأساس إلى " إرساء مدرسة جديدة قوامها: الإنصاف وتكافؤ الفرص؛ ترسيخا للجودة والعمل على الإندماج الفردي والإرتقاء المجتمعي.
كما جاءت بعد الحصيلة التقٌيمية التي وقف عليها مؤخرا التقرير التحليلي الذي أعدته الهيئة الوطنية للتقييم سنة 2014 حول "تطبيق الميثاق الوطني للتربية والتكوين 2013 / 2000" : المكتسبات والمعيقات والتحديات" حيث رصد أوجه قصور عدة ترتبط بضعف تماسك وانسجام مكونات المنظومة التربوية، وبمستوى نجاعتها ومردوديتها الداخلية والخارجية، وملائمة مناهجها وتكويناتها مع متطلبات المحيط. وذات صلة أيضا، بالنقص الشديد في إدماج بنيات مجتمع المعرفة وتكنلوجياتها المتجددة، وبمحدودية مواكبتها لمستجدات البحث العلمي وعالم الإقتصاد ومجالات التنمية البشرية.
تحميل العرض

جديد قسم : ثقافة عامة

إرسال تعليق